English
 
 

جائزة المصمم الناشئ في الشرق الأوسط

 
المشاركات ضمن قائمة أفضل المرشحين

تم الإعلان عن أسماء المرشحين الأربع لنهائيات الفوز بالجائزة بنسختها الخامسة. وقد استضافت دار فان كليف أند آربلز للمجوهرات الراقية مؤتمراً للمناسبة في متجرها الرئيسي في دبي مول بالتعاون مع مؤسسة تشكيل ومعرض أيام التصميم دبي.

وقد تم اختيار المصممين مارتا كريفوشيك، ورنيم عروق، ومايكل رايس، وأنجالي سرينيفاسان لتمثيل المواهب المنتشرة عبر المنطقة وسط استجابة كبرى من الفنانين الذين قدموا مشاركاتهم حول موضوع الطبيعة في نسخة العام 2016 من الجائزة.

رنيم عروق

قدمت المهندسة المعمارية رنيم عروق مفهوماً تمثل في ثريا تقليدية من الزجاج المشكل بالنفخ، تتخذ شكلها من قنديل البحر. وقد مثّل العمل الطبيعة الفوارة لقنديل البحر في ملمسه والسباحة ضمن مجموعات تشتهر بها هذه الكائنات.

 
مايكل رايس

انطلق مايكل رايس الأستاذ الشريك في التصميم في الجامعة الأمريكية في دبي والمتخصص بالخزف، في تصميمه من حركة الدوامة اللولبية التي ترتبط بالطبيعة من صدف البحر،ولولب الحمض النووي، وتموجات الرمال، وغيرها من الظواهر اللولبية الطبيعية ليبتكر صحن الزينة الذي اختار خامة الزجاج لتنفيذه.

 
مارتا كريفوشيك،

استمدت المهندسة المعمارية والمصممة مارتا كريفوشيك، الحائزة على شهادة ماجستير في الهندسة المعمارية من الجامعة التقنية السلوفاكية في براتيسلافا، الإلهام من مزيج من التجارب على فقاعات الصابون، وتقنية ثني الخشب على البخار ومن الشاشة، أو زورق صيد السمك التقليدي المستخدم في الإمارات العربية المتحدة وعمان من أجل ابتكار "كرسي الفقاعة"

 
أنجالي سرينيفاسان

أبهرت أنجالي سرينيفاسان المشاهدين بتجربة بصرية فريدة من خلال تصميمها "Vehicular Lens" وهي عبارة عن تصميم مكون من عدسات زجاجية متعددة تتمتع بالقدرة على تغيير الصور في المكان والضوء من حولها. وقد استلهمت أنجالي سرينيفاسان تصميمها من ثلاثة مصادر إلهام محلية مبنية على الطبيعة: برعم الزهرة، والرمال، والضوء.

 
 
 
حضور مدرسة فان كليف أند آربلز في باريس

إلى جانب الهبة المالية التي تمنح من أجل تيسير إنتاج العمل الفائز وحضور الحدث، تقدم للفائز أيضاً رحلة من خمسة أيام إلى باريس لارتياد مدرسة فان كليف أند آربلز، للتعلّم على يد الخبراء والحرفيين شديدي الشغف بعملهم.

تقدم مدرسة فان كليف أند آربلز دوراتٍ تدريبية مع تجارب مباشرة "حسب الطلب" بالفرنسية والإتجليزية لكل الراغبين في تلقن المعلومات حول صناعة المجوهرات والساعات.